معركة اليمن معركة الهوية العربية و الشرعية

screen-shot-2016-10-29-at-7-16-00-pm

صار النصر واضحا ويزداد يوما بعد آخر في اليمن بواسطة المقاومة الشعبية والجيش الوطني بدعم من التحالف العربي بعد تحرير محافظة عدن وقاعدة العند الستراتيجية بدأ الاتجاه نحو المحافظات الاخرى لتحريرها من ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح التي بدأت بالهروب والانهيار قبل الدخول في المعركة. معركة إنقاذ اليمن هي معركة استعادة الهوية العربية بدلا من التبعية الايرانية التي تسعى لالغائها ميليشيا الحوثي وتحويل اليمن الى أرض تنطلق منها محاولات زعزعة الأمن العربي عموما والخليجي خصوصاً, ورغم الاستيلاء السريع اثر خيانة علي عبدالله صالح وميليشياته بتحالفه مع عبدالملك الحوثي وتسليمه البلاد عن طريق استغلال ضعف الأوضاع السياسية والامنية, الا ان المقاومة الشعبية ودعم التحالف العربي استطاعا استعادة العروبة اليمنية والشرعية التي تتقدم باستمرار لتحقيق النصر. ان معركة سيادة الهوية العربية والشرعية في اليمن ستؤدي الى ثلاث نتائج الاولى: هي نهاية تأثير الدعم الايراني, حيث فشلت كل وسائل الدعم في ان توقف خسائر ميليشيا الحوثي حتى مع ادخال عناصر “حزب الله” واستشارة واشراف الحرس الثوري وتهريب الأسلحة بأنواعها والتدريب في المعسكرات خارج اليمن, وتقديم الدعم المالي, كلها فشلت بعد ان توحدت الجهود اليمنية والعربية ضد الحوثيين. الثانية: ان النصر في معركة اليمن سيمتد الى باقي الدول العربية التي تتعرض لمحاولات زعزعة الأمن الداخلي كما حصل في البحرين من قبل الجماعات التي كانت تعتمد ايران كحليف حيث ستعيد حساباتها بعد هزيمة ميليشيا الحوثي في هذه المعركة, حتى “حزب الله” الذي صرح كثيرا بثقته بانتصار الحوثيين, وان التحالف العربي لن يحسم المعركة تحطمت احلامه وسيعيد حساباته في مواجهة الصف العربي. الثالثة: وحدة الصف العربي السياسية والعسكرية ودورها في الحفاظ على الهوية الوطنية والشرعية للحكومات واستقرارها ودعمها في حال تم الانقلاب عليها اثر مؤامرات داخلية بمساعدة ايرانية وهنا قد يصل التأثير الى سورية التي ستشاهد تأثير وحدة الصف العربي وخوف النظام الدموي الديكتاتوري القائم من التحرك نحو الحصول على قرار من مجلس الامن الدولي بالتدخل العسكري لحسم المعركة نهائيا بين النظام والمعارضة المعتدلة لانهاء معاناة الشعب السوري الذي تعرض للابادة والتشرد. النتائج التي ظهرت اثر معركة الشرعية اليمنية والتحالف العربي ضد الحوثيين الذين حاولوا ارجاع اليمن الى العصور الغابرة ستغير مستقبل المنطقة العربية بعامة والخليجية بخاصة وستظهر سياسات تعاون أمني واستخباري واقتصادي يساهم في دعم الاستقرار للحكومات العربية

لمشاهدة الرابط في الصحيفة اضغط هنا 

Advertisements